تخطي إلى المحتوى الرئيسي
جسر البوابة الذهبية (غولدن غيت) في سان فرانسيسكو

نبذة عنّا

تعرّف على المزيد حول مجموعة Warwick Hotels and Resorts

تُمثّل مجموعة Warwick Hotels and Resorts، منذ تأسيسها في عام 1980، مجموعة من الفنادق والمنتجعات الفاخرة تضم ما يربو على 55 فندقًا، وتنفرد بجودة خدماتها التي يطبق صيتها الآفاق ومواقعها المتميّزة التي تنتشر في خمس قارّات. ترتبط مجموعة فنادق Warwick ببعضها البعض بما يُميّزها عن غيرها من مجموعات الفنادق الأخرى، فجميع فنادقنا تُعرَف بمواقعها الاستثنائية وقصصها التراثية التي ترويها تصميماتها الأسطورية. أما إذا كنت من عشّاق التراث العريق، فلا تفوتك متعة استكشاف القصص الفريدة التي تضرب بجذورها في أعماق التاريخ، وشاركنا إحياء تاريخ المدينة الحافل بالاحتفال بالتقاليد المحلية المذهلة.

تتميز فنادقنا بمواقعها المذهلة في العديد من المدن الخلّابة مثل: باريس، وبروكسل، وجنيف، ونيويورك فضلًا عن سان فرانسيسكو، وبالي، وبانكوك. يزهو كل فندق في مجموعة Warwick Hotels and Resorts بموقعه المميز في قلب إحدى المدن العصرية النابض، فيمنح ضيوفه واحة هادئة ينعمون فيها بالراحة والاسترخاء بعيدًا عن صخب المدينة. 

مهمتنا
إنّ جميع الجهود التي نبذلها تشترك في هدفها المنشود؛ ألا وهو أن نُحيط النزلاء بأجواء من الرُقِيّ والترحاب يجد كل واحد منهم فيها ما ينشُده ويتخطّى توقّعاته. وللتقاليد لدينا أهمية بالغة وهي مصدر اعتزاز لنا، وإنّنا لنفخر بقدرتنا على تحقيق تلك المعادلة الصعبة التي تتجسّد في المزج بين تلك النكهة الخاصة التي يتميز بها كل مكان نعمل به، وبين تقديم خدمات راقية تُلبّي رغبات النزلاء وتُعبّر عن المجهود الذي نبذله في سبيل راحة نزلائنا الأعزاء.

وراء كل فندق من فنادقنا المميّزة قصة ترويها لنا تفاصيله، والكثير منها لا يزال يحتفظ بذلك الطابع الدافئ الودود الذي لا يجده المرء منا سِوى في منزله. وعلى الرغم من أنّ جميع فنادقنا مجهّزة بالكامل بأحدث وسائل الراحة والاسترخاء في العالم، فالطابع الذي يغلُب عليها هو تلك النكهة الفريدة لعراقة الزمن القديم حيث الاحتفاء بالماضي وبأصولِنا التي لن ننساها. وها نحن نزيلنا العزيز نبعث إليك بدعوة للانضمام إلى برنامج Warwick Journey لتستكشف معنا من خلاله عبق التاريخ الذي يسري في كل تفصيلة من تفاصيل فنادقنا.
 

معبد بانكوك عند الغروب
إطلالة على باريس من السطح

وما الحياة إلّا سلسلة من الذكريات التي نعيش لحظاتها، ولكن يُسعدنا في Warwick أن تمنحنا الفرصة لنكون جزءًا منها.